الميكا خنقاتنا، نقضيو عليها دابا

لنشارك جميعا في عملية "زيرو ميكا" ما بين 24 و26 يونيو 2016 بجميع المدن المغربية، للحد من استعمال الأكياس البلاستيكية

#zeromika

زيرو ميكا هي مبادرة تحسيسية تبين تأثير مخلفات الأكياس البلاستيكية على الصحة والبيئة، وهي أيضا عملية تعبئة للقيام بجمعها.

يطلق الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية حملة تواصلية تحت اسم “زيرو ميكا”، وهي مبادرة للتحسيس بالأثر السلبي للأكياس البلاستيكية على الصحة والبيئة وتعبئة كافة المواطنين لجمعها. تجرى هذه العملية في مرحلتين اثنتين. ففي المرحلة الأولى، ستنظم حملة تحسيسية عبر الوسائل الإعلامية الوطنية، والمنابر الإعلامية ولدى أوساط النسيج الجمعوي تبتدئ يومه الجمعة 10 يونيو 2016. أما المرحلة الثانية، فستخصص لتوجيه نداء لحث جميع المواطنات والمواطنين على الانضمام لهذه المبادرة، وتعبئتهم للمشاركة في عملية واسعة النطاق لجمع الأكياس البلاستيكية، ستكون مفتوحة في وجه العموم لمدة 3 أيام، وتمتد من 24 إلى 26 يونيو بمختلف ربوع التراب الوطني.

عشية دخول القانون رقم 77-15، يوم فاتح يوليوز 2016، حيز التنفيذ، والذي يمنع بموجبه تصنيع الأكياس البلاستكية، استيرادها، تسويقها واستعمالها، تأتي عملية “زيرو ميكا” لتندرج ضمن سعي الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية الهادفة إلى اجتثاث هذه الآفة والقطع معها في زمننا الحاضر. ذلك، أن للأكياس البلاستيكية أثر خطير على البيئة بمختلف بقاع العالم وعلى العديد من القطاعات الاقتصادية (الزراعة، الصيد البحري، السياحة، إلخ). وفي المغرب، يتم استعمال الملايير من الأكياس البلاستيكية سنويا. وفي غياب أية سياسة ناجعة للتدوير، فإن جزءا مهما من هذه الأكياس يطرح بالمجال الطبيعي، ليلوث بذلك الأراضي والمياه الجوفية موازاة مع تحللها.

هذا، وعلاوة على انعكاساتها السلبية والجلية على البيئة، فإن الأكياس البلاستيكية تشكل خطرا حقيقيا على الصحة البشرية من جميع الجوانب. فهي تتوفر على خطر كيميائي، ينبعث على الخصوص من المواد الضارة والمؤذية التي تحتوي عليها.

من جهة أخرى، تشكل الأكياس البلاستيكية خطرا رئيسيا على الثروة الحيوانية. فهذه الأخيرة تلتهمها بسهولة لتؤدي بذلك إلى تلويث وتسميم التغذية البشرية من خلال تناول اللحوم والأسماك.

بانخراطه في هذه البادرة الرامية إلى وضع حد لتفاقم وتكاثر الأكياس البلاستيكية، يكون الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية قد ركز معظم مبادراته على المساهمة في التأسيس لمستقبل سليم ومستدام للمغرب.

في إطار الرؤية التشاركية التي تجمع مكونات المجتمع المدني، الجماعات المحلية والمواطنين، فإن عملية “زيرو ميكا” ليست موجهة للسلطات لتفعيل القانون فحسب، بل هي أيضا موجهة لكل المواطنات والمواطنين المغاربة للتعبئة والانخراط محليا من أجل بيئة سليمة.

تحميل نص مشروع القانون

تعرفوا على نقاط الجمع في إطار عملية زيرو ميكا

تسجيل

بتسجيلكم سيكون بإمكانكم الاقتراح أو المشاركة في هذه العملية

لنلتزم جميعا

ارفضوا

استعمال الأكياس البلاستيكية؛ تدريجيا، التزموا بقول لا للأكياس ذات الاستعمال الواحد ، تحركوا، واعتمدوا الأكياس الصالحة للاستعمال المتكرر على المدى الطويل.

خفضوا

من الانبعاثات الكربونية الخاصة بكم، اعملوا على الحد من استعمالكم للأكياس البلاستيكية في حياتكم اليومية ، خفضوا من معدل استهلاككم للبلاستيك بصفة عامة.

أعيدوا الاستعمال

بدلا من شرائها واستهلاكها ثم شرائها من جديد، امنحوا حياة ثانية لأكياسكم البلاستيكية، لا تلقوا بها مجددا في الشارع.

سيمو سدراتي ينخرط في عملية زيرو ميكا

كلمات الخبراء

البلاستيك لا يختفي

الأكياس البلاستيكية تستغرق عدة قرون لتتحلل تبقى مدة طويلة في الطبيعة و تقوم بالتدهور و التفتت ثم تنتشر و تلوث التربة, حينئذ يصبح من الصعب جمعها.

البلاستيك يهدد المياه الجوفية

محتويات البلاستيك السامة توجد بكثرة في المياه الجوفية و تؤثر على جودتها فتصب بعد ذلك في البحيرات و الأنهار التي تتحول بدورها الى بحيرات و أنهار ملوثة.

البلاستيك يلوث الاغدية

يثبت البلاستيك الملوثات العضوية الدائمة "DDT-PCB-dioxines" او المخربات الصماء مثل bisphėnol-A كل هذه الملوثات مضرة بالسلسلة الغذائية لأنه من المحتمل ان تتواجد بالعوالق أو اللحوم الحيوانية المستهلكة.

البلاستيك يدمر المحيطات

بحلول عام 2050 ستحتوي المحيطات على كمية من البلاستيك اكثر من احتوائها على الاسماك و ستتعرض الحياة البرية لعواقب مثيرة للقلق أكثر من الآن و بالتالي سيتكاثر الاذى و الاختناقات و التسممات.

البلاستيك يتراكم

أصبح تراكم البلاستيك أكثر و أكثر تزايدا في الطبيعة وهذا شيء مثيرا للقلق ، فتراكم النفايات البلاستيكية و خاصة الأكياس يساهم في تشويه المناظر الطبيعية في بلادنا.

البلاستيك يضر بالصحة

البلاستيك يترك آثاراً خطيرة في الصحة بسبب المواد السامة الذي يحتوي عليها وهي المخربات الصماء. و من الممكن أن تكون هذه الأخيرة مسرطنة فتعطل عمل الهرمونات في جسم الانسان.

البلاستيك يساهم في ارتفاع نسبة النفايات

33% من المواد البلاستيكية تستعمل مرة واحدة فقط ثم ترمى في الطبيعة، أصبح مجتمعنا معتادا على استخدام هذه الموارد أكثر من مرة فأصبحت هذه المواد البلاستيكية في كثير من الأحيان قابلة لإعادة الاستعمال (أكواب، ماصات، أغطية...)

البلاستيك يلوث البيئة

يُستخرج البلاستيك من منتجات مشتقة من البترول و زيادة على التلوث المرئي الذي يُحدثه فهو يساهم في انبعاث الغازات الملوثة و التشويش المناخي.

الاطلاع على كلمات الخبراء

البدائل

لفتات بسيطة كفيلة بتغيير كثير أنتم أيضا، يمكنكم تعديل عاداتكم من خلال خفض

الإطلاع على جميع البدائل